مثل أي فحص لعضو أو جزء في جسم الإنسان، تحتاج الأسنان أيضًا إلى فحوصات ومن ضمنها إجراء الأشعة للتعرف على أي مشكلة قد توجد في الأسنان أو تؤثر على صحة الأسنان وسلامتها.

ما هي أشعة الأسنان؟
اشعة الأسنان هي عبارة عن تصوير للأسنان وهو إجراء يطلبه طبيب الأسنان من أجل إجراء التشخيص وتحديد فترة العلاج لحالات الأسنان وايضاً لتقييم الحالة الصحية للفم والأسنان واللثة، يتم استخدام هذه الأشعة ولكن مع نسبة قليلة من الإشعاع حتى يمكن التقاط الصور من الداخل للأسنان واللثة.
و للتصوير الشعاعي دورًا مهمًا في صحة الفم والأسنان. حيث يمكن للتصوير الشعاعي للأسنان أن يحدد بسهولة موقع التسوس والأسنان المتأثرة والتهابات اللثة،وفقدان العظام والمشاكل في جذور الأسنان التي يمكن تفويتها في فحص الأسنان. علاوة على ذلك ، تساعد أشعة أطباء الأسنان في علاج تقويم الأسنان وزرعها. قد تبدو أشعة الأسنان إجراء معقد بعض الشيء، لكنه في الواقع إجراء طبي شائع جدًا ومهم للغاية لصحة الاسنان.

متى يتم إجراء أشعة الاسنان؟
يتم إجراء أشعة الأسنان بشكل دوري أو سنوي، وغالباً ما يتم عند احتياج طبيب الأسنان له لتشخيص بعض الأمراض أو إذا كان المريض يرغب في متابعة مشكلة الأسنان و مدى تفاقمها أو التعرف على النتائج المحققة بعد العلاج، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على عدد المرات التي تحتاج فيها إلى إجراء هذه الأشعة مثل عمر المريض، حالة الفم والأسنان، التاريخ المرضي مع التهاب اللثة أو تسوس الأسنان او وجود حشوات سابقة .
وعند ظهور مشكلة في الأسنان غالباً ما يطلب الطبيب الخضوع لأشعة اكس للأسنان حتى يتسنى لطبيب الأسنان الحصول على صورة واضحة للأسنان.
يتم إجراء أشعة سينية للأطفال أكثر من إجراؤها للبالغين، لأن طبيب الأسنان قد يحتاج إلى مراقبة نمو أسنان الأطفال، ومساعدته على تحديد ما إذا كان هناك مشكلة في أسنان الطفل ويجب خلعها لمنع حدوث مضاعفات مثل نمو أسنان أخرى خلف أسنان الأطفال أم لا.

أنواع أشعة الأسنان :
● الأشعة البانورامية:
الأشعة البانورامية هي نوع من الأشعة المقطعية حيث يتم عرض جميع الأسنان والفك معًا عن طريق أخذ شعاع أقل. أفلام الأشعة البانورامية عبارة عن أفلام بالأشعة السينية تساعد على جعل تخطيط العلاج أسرع وأكثر اكتمالًا. وهي أشعة يجب أن يراها الطبيب قبل التدخلات الجراحية المتعلقة بالفك والأسنان. لأن هذه الأشعة السينية تظهر المنطقة المراد معالجتها على نطاق واسع وتزيد من نجاح العملية حيث تساعد على جعل تخطيط العلاج أسرع وأكثر دقة.
الأشعة البانورامية ضرورية لتشخيص التكوينات مثل التسوس والكيسات والأورام التي لا يمكن رؤيتها على الفك والأسنان، ويجب أن يراها الطبيب قبل العمليات المتعلقة بالفم والأسنان. لأن هذه الأشعة السينية تظهر المنطقة المراد معالجتها على نطاق واسع وتزيد من نجاح العملية.

● الأشعة السيفالومترية:
تُستخدم الصور الرأسية عمومًا في المرضى الذين يحتاجون إلى علاج تقويم الأسنان وجراحة تقويم العظام. وهي صور إشعاعية خاصة تقيس حجم عظام الرأس والوجه ، ووضعيتها بالنسبة لبعضها البعض ، وفي حجم يساوي الحجم الفعلي للرأس. في التصوير الشعاعي ، يجب أن يكون مظهر الرأس والوجه قريبًا جدًا من الأبعاد الفعلية. لهذا ، يتم إزالة مصدر الشعاع من المريض. عندما يتم استيفاء هذه الشروط ،و يتم الحصول على صورة واقعية للغاية. ، و تُمّكن عرض العظام والأنسجة الرخوة في المواضع الأمامية والخلفية والجانبية في نفس الفيلم. ويمكن أخذ الأشعة للرأس أثناء إعداد خطة العلاج قبل العلاج وأثناءه وبعده.

● الأشعة البسيطة (السينية) :
وهي أشعة تستخدم في تصوير سن أو ضرس واحد أو ثلاث ضروس كحد أقصى ومن مميزات هذا النوع من الأشعة هي أنها قادرة على الكشف عن حالات التسوس المتواجدة بين الأسنان، والكشف أيضا عن جذور وأورام الأسنان، ويتميز هذا النوع من الأشعة بأنها تتم بشكل سريع وداخل عيادات الأسنان الخاصة.
● الأشعة فوق البنفسجية:
يقوم الطبيب باستخدام الأشعة فوق البنفسجية عندما يشتبه بوجود مشكلات في مناطق خارج اللثة والأسنان، مثل الفك.

ما قبل إجراء أشعة الاسنان:
إجراء أشعة للأسنان لا يتطلب تحضيرات خاصة قبلها، ولكن أهم الأشياء المطلوبة قبلها هو تنظيف الأسنان بشكل جيد حيث يساعد تنظيفها إجراء أكثر دقة للطبيب عند التعامل داخل فمك ومع أسنانك.
تحتوي بعض عيادات طب الأسنان على غرفة منفصلة مخصصة لإجراء أشعة الأسنان ، ويتم الجلوس على كرسي مع واقي من الرصاص يوضع على الصدر ومنطقة البطن، ويتم وضع جهاز الأشعة السينية بجانب رأسك لتسجيل والتقاط صور للفم والأسنان.
تصبح صور الأشعة الخاصة بالأسنان جاهزة على الفور، وهذا يحدث في حالة استخدام الأشعة السينية الرقمية، سيقوم طبيب الأسنان على الفور بمراجعتها والتحقق من وجود تشوهات في الأسنان أو في منطقة الفم بشكل عام أم لا؛ ثم يقوم الطبيب باستعراض نتائج الأشعة معك حتى تتعرف على مشكلة أسنانك وما هي اقتراحات العلاج المناسبة مع حالتك، خاصة إذا اكتشف طبيب الأسنان أي مشاكل كبيرة خلال الأشعة السينية، مثل تسوس الأسنان أو أورام.

إجراء أشعة الأسنان أثناء الحمل، هل لها أضرار؟
عادةً ما يُنصح بتأجيل الأشعة السينية السنوية إلى ما بعد الولادة، وبالنسبة لأضرار أشعة الأسنان للحامل، فإنّه ووفقًا للكلية الأمريكية للأشعة لا توجد أشعة سينية تشخيصية لها جرعة إشعاعية كبيرة بما يكفي لإحداث تأثيرات ضارة للجنين، كما أنّ الجمعية الأمريكية لطب الأسنان اعتبرت أنّ أخذ صورة أشعة للأسنان أثناء فترة الحمل آمنة، بشرط اتخاذ إجراءات الحماية والوقاية اللازمة، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يوجد أي دليل يشير إلى تضرر الجنين في حال زيارة طبيب الأسنان خلال الثلث الأول من الحمل، ولكن يُفضل تأجيل أي علاج سني غير طارئ خلال هذه الفترة من الحمل إلى ما بعد الولادة، وذلك لتجنب خطر الولادة المبكرة، أو الاستلقاء لفترة طويلة على الظهر عند طبيب الأسنان.

هل يوجد أضرار عند أشعة الأسنان؟
تعتبر جرعة أشعة الأسنان من الأقل في جميع فحوص الأشعة. عند مقارنتها بالأنواع الأخرى من الأشعة الطبية، وهي تعادل أقل من يوم واحد من التعرض للأشعة الكونية التي تحيط بنا على الدوام. هذا مؤشر على محدودية تأثير أشعة الأسنان على الصحة. فلا داعي من القلق أو الخوف من هذا النوع من الأشعة خاصة عند وجود مشكلة في الأسنان أو اللثة تستلزم الأشعة كوجود الخراجات أو الإلتهابات بأنواعها أو حتى بعد علاج قناة العصب. هنا تكون الفائدة من الأشعة عظيمة فيها تقليل من الخطر أكثر بكثير من مخاطر الأشعة المحتملة التي لا تذكر.
ويفضل إستخدام الواقي من الأشعة المصنوع من الرصاص على منطقتي العنق والحوض، ويحق للمريض طلبه عند عدم إعطاءه. يتم إرتداء هذا الدرع الرصاصي وقت الإشعاع.
ومثلما يعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون والخيط، أمرًا ضروريًا، فإن الحصول على أشعة إكس العادية للأسنان جزءًا لا يتجزأ من فحص صحة فمك بشكل عام فهذه الأشعة قادرة على اكتشاف مشكلات صحية خطيرة لا يستطيع الطبيب رصدها بالفحص الطبي العادي.

× Bilgi ve Fiyat Alın